بيلوسي تستبق النتائج وتصف بايدن بالرئيس المنتخب.. وجمهوريون ينأون بأنفسهم عن ترامب

واشنطن-سانا

استبقت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي نتائج الانتخابات الرئاسية ووصفت المرشح الديمقراطي جو بايدن بأنه “رئيس منتخب” للولايات المتحدة بعدما تقدم على منافسه الجمهوري دونالد ترامب في فرز الأصوات في عدد من الولايات الرئيسة من دون حسم النتيجة رسمياً.

ونقلت “فرانس برس” عن بيلوسي قولها في مؤتمر صحفي اليوم “هذا الصباح بدا واضحاً أن الثنائي بايدن ونائبته كامالا هاريس سيفوزان بالبيت الأبيض” مضيفة أن “الرئيس المنتخب بايدن يتمتع بتفويض قوي ليحكم”.

إلى ذلك أعلنت ولاية جورجيا الأميركية حيث تحتدم المنافسة بين بايدن وترامب أنها ستعيد فرز أصوات الناخبين في الولاية “في ظل الهامش الضيق بين المرشحين”.

ووفقاً لرويترز يتقدم بايدن على ترامب بفارق يزيد قليلاً على ألف صوت فقط في هذه الولاية الحاسمة.

في هذه الأثناء بدا الإحراج واضحاً في صفوف الحزب الجمهوري اليوم إثر اتهامات أطلقها ترامب بلا دليل حول عمليات تزوير شابت الانتخابات الرئاسية وقال عضو مجلس الشيوخ عن ولاية بنسلفانيا بات تومي عبر قناة “سي بي اس” إن “خطاب الرئيس مساء أمس كان مزعجاً جداً لأنه أدلى بمزاعم خطيرة للغاية من دون تقديم أي دليل” مضيفاً “لا علم لي بأي عملية غش كبيرة”.

من جانبه ندد النائب عن تكساس ويل هارد عبر تويتر بما وصفه بتكتيك “خطير وسيء” من جانب الرئيس داعياً إلى إتمام فرز الأصوات كلها.

كما غرد زميله المنتقد دوماً لترامب آدم كينزينغر قائلاً “توقف عن ترويج المعلومات التضليلية الفاقدة للمصداقية… انقلب الأمر إلى جنون تام”.

وفي بيان أقل حدة ولكنه يعبر عن عدم الرضا أعلن ميت رومني أن “فرز كل صوت مبدأ في صلب الديمقراطية.. غالباً ما تكون هذه العملية طويلة ومحبطة للمرشحين” مضيفاً “إذا كانت ثمة اتهامات بمخالفات فسيكون هناك تحقيقات وسيتخذ القضاء قراراته في نهاية المطاف”.

في المقابل فإن الشخصيات القريبة من ترامب سارعت إلى الوقوف إلى جانبه وقال السناتور ليندسي غراهام الذي فاز بولاية جديدة الثلاثاء عن ولاية كارولاينا الجنوبية عقب حملة انتخابية صعبة “أنا هنا لمساندة الرئيس ترامب كما ساندني” فيما قال عضو مجلس الشيوخ تيد كروز “يمكنني أن أقول لكم أن الرئيس غاضب.. أنا كذلك وأعتقد الناخبين أيضاً”.

غير أن غالبية النواب وأعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين ينأون بأنفسهم عن هذه القضية واعتمدوا الحذر تجنباً لاستعداء ترامب الذي سيظل رئيساً حتى الـ 20 من كانون الثاني المقبل على الأقل ويمكن أن يبقى له تأثير كبير على التيار المحافظ حتى في حال هزيمته.

ولن يكون بمقدور ترامب الاقتراب من الحصول على الـ 270 صوتاً في المجمع الانتخابي التى يحتاجها لإعلان فوزه في الانتخابات ما لم يضمن تقدمه في ولايتي بنسلفانيا وجورجيا لذلك فإن فرص إعادة انتخابه معلقة بتطورات فرز الأصوات في هاتين الولايتين.

انظر ايضاً

بعد 12 يوماً من زيارة بيلوسي لتايوان وفد أمريكي جديد يصل إليها اليوم

واشنطن-سانا بعد 12 يوماً من زيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي لتايوان والتي أثارت …