عــاجــل مراسل سانا: سماع دوي انفجارات في محافظة اللاذقية

لتمكين المرأة الريفية… حرف يدوية تحتفظ بأصالة الماضي

محافظات-سانا

قصة تمكين المرأة بشكل عام والريفية بشكل خاص وخلق فرص عمل لهن وتشجيعهن على تأسيس مشروعات صغيرة مدرة للدخل ليست ظاهرة محددة بجهة بحد ذاتها وإنما باتت هدفاً تسعى إليه أغلب الجهات الرسمية والخاصة كأولوية للتغيير الاقتصادي والاجتماعي وتحقيق التنمية المستدامة.

ومركز التنمية المجتمعية الذي افتتحته جمعية راية الشهيد في قرية الشبطلية باللاذقية وتستفيد من خدماته إضافة إلى الشبطلية قريتا برج إسلام وصليب التركمان واحد من هذه المؤسسات التي تقدم خدمات تعليمية وإنتاجية للمرأة.

وتوضح رحاب ناصر رئيسة مجلس إدارة جمعية راية الشهيد التي تم إشهارها عام 2015 وتعنى بأبناء الشهداء أن الشق الإنتاجي في المركز يتركز في ثلاثة أقسام الأول لتصنيع السجاد اليدوي ويشغل نحو 35 سيدة من سكان المنطقة والثاني لصناعة الصابون والثالث لأعمال الشمع لافتة إلى الجهود المبذولة للتشبيك مع جهات مختلفة على المدى القريب والتعاون المشترك لفتح قنوات جديدة لتصريف المنتجات كالسورية للتجارة ودائرة تنمية المرأة الريفية.

أما الشق التعليمي فأوضحت ناصر أنه تمت دراسة احتياجات المنطقة وسيتم إطلاق دورات محو أمية وتعليم على الحاسب إضافة إلى نادي الأطفال الذي يستهدف الفئات العمرية من 6 إلى 12 عاماً وتشجيعهم على التعلم عن طريق اللعب بإشراف فريق متخصص ومدرب في هذا المجال بغية تنمية المهارات الحياتية لديهم مشيرة إلى أن الأنشطة مجانية ومدة كل دورة ثلاثة أشهر.

المشرفة على عمل المتدربات في قسم تصنيع السجاد اليدوي أشارت إلى أنها تقوم بتدريب العديد من السيدات على هذه الحرفة لإحياء التراث والمحافظة عليه ومساعدة المستفيدات على اكتساب مهنة تدر عليهن عائداً اقتصادياً.

فيما بينت لجين عبد الحق عضو مجلس إدارة في الجمعية أن الهدف من ورشة تصنيع الشمع اليدوي تشجيع السيدات على إطلاق مشاريعهن الخاصة برأسمال بسيط ومدر للدخل في الوقت ذاته.

ريهان قراجة خريجة إدارة أعمال وجدت في الانخراط بالعمل ضمن وحدة تصنيع السجاد اليدوي فرصة لاستثمار وقتها وطاقتها بما يعود عليها بالفائدة والمنفعة مضيفة أنها تتدرب منذ ثلاثة أشهر وتشعر بالسعادة لإتقان هذه المهنة خلال فترة قصيرة منوهة بجو العمل الممتع وتبادل الخبرات مع زميلاتها في الوحدة.

وفي حمص يقدم “مغزل البنات” التابع لجمعية الإنشاءات الخيرية فرص عمل لسيدات من مختلف الأعمار يبدعن بأعمال يدوية.

نيرمين أتاسي عضو الجمعية بينت لـ سانا سياحة ومجتمع أن السيدات ينتجن أعمالاً فنية من الكروشيه والشك والتطريز والصنارة لافتة إلى أن الجمعية تنفذ دورات تأهيل وتدريب للراغبات بمزاولة الأعمال اليدوية في البيت.

وتعرض الجمعية منتجات السيدات في معرض يختزل إنتاجهن للتعريف بها وتسويقها وتشير سوزان النكدلي إحدى المستفيدات من نشاطات الجمعية إلى أن المعارض أتاحت لها التعريف بمنتجاتها المصنوعة من الخرز والأحجار الملونة والكريستال والخشب.

بدورها أمان النعسان صيدلانية التي وظفت مهاراتها العلمية وشغفها بالفن بإنتاج الصابون الطبيعي والطبي نوهت بالنافذة التي يقدمها “مغزل البنات” لعرض منتجات السيدات وتسويقها فيما أشارت ميرفت قنجار إلى أهمية خلق مصادر دخل مستدامة تساعد السيدات على خلق أنشطتهن التي تتحول إلى مشروعات قابلة للاستمرار اقتصادياً مع فرص أفضل لتأمين سبل العيش.

رشا رسلان-تمام الحسن

انظر ايضاً

سيدات يبدعن بحرف يدوية من المخلفات

ريف دمشق-سانا أعمال فنية متنوعة ضمها معرض “توالف البيئة” الذي أقيم في مركز الرضا في …