تقنيات مختلفة في الزيتي والحفر على الخشب والنحت ضمن معرض تجارب فنية

دمشق-سانا

تجارب فنية متنوعة بتقنيات مختلفة تنوعت بين الزيتي والحرق على الخشب والنحت قدمها فنانون موهوبون في المعرض الجماعي تجارب فنية بنسخته الخامسة واحتضنه المركز الثقافي العربي في أبو رمانة بدمشق.

الفنانة التشكيلية باسمة الحريري شاركت في المعرض بست لوحات تصوير زيتي مستوحاة من المدرسة الواقعية جسدت فصول السنة بطرق مختلفة من خلال تدرج الألوان الذي يحاكي كل فصل.

أما الفنان عبد الكريم رمضان فعبر من خلال ثماني لوحات رسمها بتقنية البورتريه عن التهجير والتشرد من خلال تأثير التهجير في ملامح الأطفال وكبار السن معتمداً على قلم الرصاص في التعبير عن فكرته عن طريق رسم البورتريه من خلال تنوع الوجوه التي اختارها لتعبر عن فنه في المعرض.

بينما قدم الفنان التشكيلي أحمد راتب سلطاني تجربة فنية مختلفة من خلال استخدام بري أقلام التلوين التي جسد عبرها معاني مختلفة بلغة جديدة مقدماً في كل لوحة حكاية مختلفة من حرب تشرين التحريرية إلى تراث دمشق الشام وشيخ الكتاب وجامع الجسر الأبيض وقلعة دمشق.

بينما شارك الفنان أيهم خير بيك بالمعرض من خلال لوحات من الخشب الطبيعي المشغول عليه بطريقة الحرق بدرجات متفاوتة مستخدماً خشب شجر الزيتون والمشمش ليصور الجامع الأموي والبيوت والحضارات القديمة وغيرها من  مفردات التراث.

يذكر أن المعرض هو الخامس ضمن سلسلة معارض لفنانين تشكيليين تحمل اسم (تجارب فنية) وشارك فيه كل من الفنانين علي عجيب غيث السعدي زويا قرموقة أسامة شفيق ناريمان حمامي نبال الكفري لينا قابسي.

ميس العاني

 

انظر ايضاً

شاب من حلب يصنع آلة مؤتمتة للحفر على الخشب