الشريط الأخباري

معبد زيوس… معلم أثري في قنوات عمره ألفا عام

السويداء-سانا

يعد معبد زيوس “ماجيستوس” أحد المعالم الأثرية المهمة في بلدة قنوات بريف السويداء والذي يعود تاريخ بنائه إلى القرن الأول قبل الميلاد.

ويقع هذا المعبد الذي كان مخصصا في تلك الازمنة لكبير الالهة وفق الباحث في آثار المنطقة حسن حاطوم في أعلى المدينة العليا “الأكروبول” في قنوات حيث كان يمثل دارا كبيرة للعبادة يحتمل أنه كان لها تقاليد مديدة حولت هذه الرقعة من الأرض إلى معابد ومصاطب ضخمة.

ويبين حاطوم لنشرة سانا سياحة ومجتمع أن هذا المعبد يتكون من ثلاث مصاطب محفورة في الأرض الصخرية عند أحد السفوح مع أبنية دينية وتتميز عن بعضها في المسقط الأفقي والشاقولي وينتصب على المصطبة الأعلى عند الحافة الجنوبية للتجمع السكني معبد ذو نتوءات وبهو معتمد في وضع بارز والذي تم تدشينه على اسم “زيوس ماجيستوس” أي الإله زيوس الجليل أو المهيب أو العظيم وذلك وفق كتابتين يونانيتين منقوشتين عليه.

ويشير الباحث في آثار المنطقة إلى أن المبنى الأصلي للمعبد أقيم في النصف الثاني من القرن الأول قبل الميلاد وبعد تهديم هيكله اقيم فوقه بناء جديد في بدايات القرن الثالث الميلادي وهو ما زال بحالة معمارية جيدة لافتا إلى وجود منصة ضخمة كان يقوم فوقها قديماً معبد بهيكل مركزي ذي وجهة أفقية كان يطلق عليه اسم المعبد ذي الصالة العريضة.

وأمام واجهة هذا المعبد يوجد خزان ضخم للمياه “الصهريج” مع بنية أقواس في الداخل والتي كانت حاملاً لإحدى المنصات الاصطناعية للمعبد حيث كان موقع هذا الخزان بالأصل مقلعاً للحجارة واستمدت منه المواد اللازمة من أجل تشييد المعبد ذي الصالة العريضة كما يوجد في المدينة العليا “الأكروبول” وضمن النطاق المركزي للمصطبة الأدنى معبد ذو بهو يتكون قدس أقداسه من حنية ثلاثية الأصداف.

يشار إلى أن بلدة قنوات تبعد عن مدينة السويداء نحو سبعة كيلومترات وكانت تسمى في العصر الروماني كاناثا وهي إحدى المدن العشر الديكابوليس وهو تحالف روماني لمدن تقع على أطراف الامبراطورية الرومانية في سورية وفلسطين أنشأه الإمبراطوربامبي كما تعد واحدة من أهم عشر مناطق رومانية أثرية في العالم.

سهيل حاطوم