الشريط الأخباري

(كفرية) بريف اللاذقية… وجهة مميزة لهواة الاستكشاف

اللاذقية-سانا

يعتبر وادي نهر كفرية وروافده إحدى الوجهات المميزة لهواة الاستكشاف بغاباته البكر وينابيعه العذبة وشلالاته التي تخطف الأنفاس لشدة جمالها وما يزيده جمالاً انتشار الكهوف ومصاطب الصيد والقنوات المحفورة في الصخر على امتداده وغيرها من المناظر الطبيعية الخلابة المتناغمة في لوحات رائعة الحسن أبدعها الخالق.

تتبع قرية كفرية لناحية كنسبا في منطقة الحفة وتتوضع على سفح يتراوح ارتفاعه بين 200 و500 متر ولا تزال تحتفظ بين جنباتها بالعديد من المعالم الأثرية وفق بشار شكوحي من سكان المنطقة وأحد هواة الاستكشاف والتخييم.

ويشير شكوحي إلى أن “قنا ملكي” “قناة الملوك” وسدها الباقي إلى الآن في المكان المسمى “نبوعة تم الخابة” أحد أهم آثار الوادي موضحاً أن آخر ترميم لها يعود إلى الحقبة الرومانية على يد ماركو انطونيو عام 34 قبل الميلاد.

ورافق شكوحي العديد من المجموعات الاستكشافية إلى المنطقة لإلمامه بتفاصيلها وخباياها ويقول إن اجتياز الوادي الذي يمتد لمسافة 4 كم من عين الست مروراً بوادي الملقى وحتى “نبوعة تم الخابة” يتطلب احترافيين في المسر واجتياز المناطق الوعرة حيث يضم الوادي في بعض أجزائه مناطق غمر كلي وبركاً مجهولة العمق إضافة إلى عشرات الشلالات يصل ارتفاع بعضها إلى أكثر من 9 أمتار قرب طاحونة برمسة المائية في وادي الملقى من قرية كفرية ومنها شلال عين الست والشلال الأخضر.

وينوه شكوحي بأهمية الحفاظ على هذه الطبيعة البكر من قبل الزوار وهواة التخييم وعدم تلويثها وإضرام النار فيها لتبقى متألقة وخضراء وجاذبة للسياح.

رشا رسلان