اليونسكو تأسف لقرار النظام التركي حول متحف آيا صوفيا

نيويورك-سانا

أعربت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “يونسكو” اليوم عن أسفها لقرار النظام التركي بشأن تحويل معلم “آيا صوفيا” التاريخي إلى مسجد مشيرة إلى أن هذا المتحف هو ضمن معالم التراث العالمي ورمز قوي للحوار وأي تغيير لوضعه سيؤدي إلى التأثير على عالميته.

ونقلت وكالة “رويترز” عن المديرة العامة لمنظمة اليونسكو أودري آزولاي قولها إنها تشعر بالأسف الشديد تجاه قرار السلطات التركية تغيير وضع متحف آيا صوفيا الذي اتخذ دون اللجوء للحوار ولم يكن محل نقاش ولا حتى إخطار مسبق داعية سلطات النظام التركي “لفتح حوار دون تأخير لتجنب العودة للوراء فيما يتعلق بالقيمة العالمية لذلك الإرث الاستثنائي والذي سيخضع الحفاظ عليه لمراجعة من لجنة التراث العالمي في جلستها المقبلة”.

بدوره أبدى الاتحاد الأوروبي أسفه بشأن قرار سلطات النظام التركي وقال جوزيف بوريل كبير مسؤولي السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي إن حكم مجلس الدولة التركي بإبطال أحد القرارات التاريخية لتركيا الحديثة وقرار أردوغان بوضع هذا الأثر تحت إدارة رئاسة الشؤون الدينية مؤسفان.

وكانت المحكمة الإدارية العليا التابعة للنظام التركي أصدرت حكما بإلغاء قرار الحكومة التركية عام 1934 الذي حول معلم “آيا صوفيا” التاريخي إلى متحف بينما وقع رئيس النظام التركي مرسوما يقضي بفتح المعلم المدرج على قائمة اليونسكو للتراث العالمي للعبادة كمسجد وتحويل إدارته إلى رئاسة الشؤون الدينية التركية.

يشار إلى أن معلم آيا صوفيا بنى عام 537 ككنيسة وحوله العثمانيون إلى مسجد بعد استيلائهم على القسطنطينية “اسطنبول حاليا” عام 1453 قبل أن يصدر قرار بتحويله إلى متحف في الثلاثينيات من القرن العشرين.

انظر ايضاً

اليونسكو: فيروس كورونا يحرم نصف طلاب العالم من الدراسة

باريس-سانا كشف قطاع الرصد بمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو” أن وباء كورونا تسبب …