الشريط الأخباري

تخفيف إجراءات الحظر واستئناف متواضع للنشاط الاقتصادي في عدة بلدان

عواصم-سانا

ملايين الأقنعة وآلاف الحواجز البلاستيكية ظهرت اليوم في شوارع المدن الأوروبية بعد فك الحظر عنها حيث خرجت كل من بلجيكا وفرنسا من حالة الحظر والاغلاق التام وعاد الأطفال إلى مدارسهم في هولندا كما تم تخفيف القيود المفروضة على السكان في كل من اليونان وإسبانيا وسط سعي الدول لإعادة توازن الحياة واستئناف نشاطات الاقتصادات العالمية المنهارة ومحاولة منع تفاقم موجة ثانية من عدوى فيروس كورونا المستجد “كوفيد19”.

وذكرت وكالة اسوشيتد برس أن التباعد بين الأشخاص كان أهم الأوامر التي صدرت اليوم في العديد من دول العالم على الرغم من صعوبة تطبيق ذلك في وسائل النقل العام والمدارس مشيرة إلى أنه مع إعادة فك الحظر الجزئي لم يعد يتوجب على الفرنسيين حمل تصريحات السماح بمغادرة منازلهم وشهدت بعض محطات المترو في باريس التي تعد إحدى النقاط الساخنة لنشر الفيروسات ازدحاماً كبيراً ما استدعى قيام الحكومة بحصر الأشخاص ضمن مناطقهم ما زاد من حالة الفوضى.

وفي إسبانيا خففت السلطات إجراءات الحظر الصارمة عن ما يقرب من نصف السكان البالغ عددهم 47 مليون نسمة فيما بقيت مدريد وبرشلونة تحت الحظر وضمن ظروف الإغلاق وظهرت في ألمانيا مخاوف من موجات جديدة من العدوى.

أما في كوريا الجنوبية فتسبب زبون واحد في ملهى ليلي بنحو 85 إصابة جديدة وحاولت الحكومة التصدي لموجة العدوى وعلقت إعادة فتح المدارس التي كان مخططا لها خلال الأسبوع الجاري كما أعادت فرض قيود على النوادي الليلية والحانات.

العقبات أمام السياحة والخدمات العامة كانت واضحة حتى في الأماكن التي تضاءلت فيها حالات العدوى حيث أعادت شركة “والت ديزني” فتح “شنغهاي ديزني لاند” في الصين أمام عدد محدود من الزوار منهية إغلاقاً استمر نحو ثلاثة أشهر نتيجة تفشي فيروس كورونا.

وفي بريطانيا التي سجلت ثاني أكبر عدد من الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا في العالم بعد الولايات المتحدة أعلن رئيس الوزراء بوريس جونسون تخفيفاً بسيطاً للحظر وغيرت الحكومة شعارها من “البقاء في المنزل” إلى “البقاء في حالة تأهب” إلا أن اسكتلندا وويلز وإيرلندا الشمالية حافظت على شعار البقاء في المنازل.

وفي الولايات المتحدة أعلن مسؤولون في إدارة الرئيس دونالد ترامب عن تغلب نسبي على الوباء قبل أن يعلنوا عن أن نائب الرئيس مايك بنس قام بعزل نفسه بعد أن ثبت أن أحد مساعديه مصاب بفيروس كورونا.

مدير جامعة واشنطن قال إن تحركات الولايات لإعادة فتح الشركات والأعمال ستترجم إلى مزيد من حالات الاصابات والوفيات في غضون عشرة أيام من الآن كما قال الدكتور كريستوفر موراي من معهد القياسات الصحية والتقييم إن الولايات التي ترتفع فيها حالات الإصابات والوفيات أكثر من المتوقع وتشمل الينوي وأريزونا وفلوريدا وكاليفورنيا.

بدورها الهند أعلنت اليوم عن أكبر زيادة يومية في حالات الإصابة بفيروس كورونا مع استعداداتها لاستئناف خدمة القطارات للحد من الحظر والحجر الذي أثر على العمال الفقراء والمهاجرين الذين يتقاضون أجوراً يومية لإعالة أسرهم.

نظام السكك الحديدية هو شريان الحياة في الهند حيث ينقل 23 مليون شخص في أنحاء البلاد يومياً ومع استئناف خدمة القطارات يوم غد يتوجب على الركاب ارتداء الأقنعة واجتياز الفحوصات والمسح الصحي قبل السماح لهم باستقلال القطارات.

وفي الوقت الذي يتم فيه دعم العمال العاطلين عن العمل في دول عدة ببعض المزايا المؤقتة وبرامج الحماية يواجه ملايين العمال في العديد من الدول الأخرى ظروفاً مزرية.

انظر ايضاً

أكثر من 31000 إصابة جديدة بفيروس كورونا في أمريكا

واشنطن-سانا سجلت وزارة الصحة الأمريكية 31574 إصابة جديدة و 112 حالة وفاة بفيروس كورونا