وسائل النقل تعود للعمل بعد انقطاع نحو شهرين مع الالتزام بإجراءات التصدي لكورونا-فيديو

دمشق-سانا

بعد توقف دام نحو الشهرين عادت وسائل النقل الجماعي العام والخاص إلى العمل صباح اليوم داخل المحافظات للنقل بين المدن والأرياف لمدة ثلاثة أشهر اعتباراً من اليوم مع الالتزام بالإجراءات اللازمة للتصدي لفيروس كورونا مع الإبقاء على حظر التنقل بين المحافظات.

كاميرا سانا جالت في عدد من مراكز الانطلاق في “الفحامة وكراج الست وباب توما وجسر السيد الرئيس” ورصدت حركة السير في شوارع وأحياء المدينة والإجراءات المتبعة لمنع انتشار الفيروس حيث رحب العديد من المواطنين بقرار عودة عمل وسائل النقل الجماعي في ظل الظروف المعيشية الصعبة وهذا ما أكدته سحر قاسم التي التقيناها في باص نقل داخلي بمركز انطلاق جسر الرئيس التي قالت إنها ذاهبة إلى وزارة التربية لاستكمال بعض الأوراق التي توقفت عن استكمالها بسبب إجراءات التصدي لكورونا.

ولفتت قاسم إلى أنها لولا اضطرارها لاستكمال عملها لما خرجت من المنزل مشيرة إلى أن عودة وسائل النقل العامة خففت الأعباء المادية عن المواطنين.

ومن المركز ذاته دعا المواطن محمد عامر جميع المواطنين إلى الحرص التام على اتباع إرشادات وزارة الصحة من ناحية عدم التجمع واستخدام المعقمات والمطهرات والعناية بالنظافة الشخصية قبل وبعد الصعود إلى وسائل النقل للوقاية من الفيروس بينما قال أحمد غنايم إن الوضع الاقتصادي صعب ويجب عودة الحياة لطبيعتها من أجل تجاوز الأوضاع التي خلفتها إجراءات التصدي لكورونا وتسببت بتوقف العمل بعدد من المهن.

وفي مركز انطلاق باب توما رأى الياس محسن أن قرار عودة وسائل النقل العامة جيد في الوقت الراهن فهو يخفف الضغوط المالية عن المواطن التي كانت تقع عليه جراء استخدام وسائل النقل الخاصة والتاكسي للانتقال من مكان لآخر.

من جانبها قالت السيدة ايفلين بغدي أنها تشجعت على الذهاب إلى السوق وشراء حاجياتها في ظل توافر وسائل نقل عامة تقلها إلى مقصدها مشيرة إلى أنها خلال الفترة الماضية كانت تتنقل عبر سيارة أجرة لشراء حاجياتها المنزلية ما حملها أعباء إضافية.

بدوره طالب كفاح جرجور وهو موظف في مشفى المجتهد بضرورة ألا يكون عدد المواطنين داخل السرفيس كبيراً لافتاً إلى أن عودة وسائل النقل إلى العمل خطوة جيدة ولكن من المفترض عدم الخروج من المنزل إلا للضرورة القصوى.

ولقي قرار عودة عمل وسائل النقل ارتياحاً لدى سائقي وسائل النقل العامة بعد أن توقفوا عن العمل نحو شهرين آملين بأن تعود الحياة سريعاً إلى طبيعتها حيث أكد بشار بدر ضرورة اقتران قرار الحكومة الأخير إعادة عمل وسائل النقل الجماعي بالتزام الركاب بالحفاظ على الصحة العامة من خلال تطبيق كل إجراءات الوقاية والتباعد المكاني وارتداء الكمامة وتعقيم اليدين قبل الصعود إلى الباص.

مراقب الدوام محمد خير بين أنه تم تعقيم جميع وسائل النقل الداخلي من الداخل والخارج قبل دخولها إلى مراكز الانطلاق مع التشديد على جميع السائقين والمرافقين بالالتزام بالشروط الصحية وارتداء الكمامات والقفازات وزيادة الاهتمام بالنظافة وأعمال التعقيم المستمرة بالإضافة إلى عدم حدوث تجمع داخل الباص من خلال تخفيض عدد الركاب وعدم السماح بصعود الركاب في حال امتلاء المقاعد.

حسام حسن سائق باص نقل داخلي على خط باب توما-جسر الرئيس أكد أنه تم اتخاذ بعض الإجراءات التي تخص النقل الداخلي لضمان سلامة المواطنين كان بدايتها غسل وتعقيم الباص منذ الصباح الباكر من قبل شركة النقل والتركيز على الاكتفاء بعدد محدد من الركاب فقط لافتاً إلى أنه تم إبلاغ جميع السائقين بضرورة الالتزام بارتداء الكمامات والقفازات وبإجراءات النظافة المطلوبة.

وكان الفريق الحكومي المعني بإجراءات التصدي لفيروس كورونا قرر الأربعاء الماضي إعادة تشغيل جميع وسائط النقل الجماعي بالقطاعين العام والخاص وباصات شركات النقل السياحي وباصات النقل الموحد في كل محافظة للنقل بين المدن والأرياف لمدة ثلاثة أشهر اعتباراً من العاشر من أيار الجاري مع الإبقاء على حظر التنقل بين المحافظات بما يحد من الازدحام ويحقق التباعد المكاني مع الالتزام باشتراطات السلامة الصحية وتم تكليف لجان السير بالمحافظات تنظيم النقل العام عبر مختلف الخطوط بين الريف والمدينة وبين الأرياف وداخل المدن وذلك بهدف تمكين المواطنين المضطرين من تأمين احتياجاتهم مع الإبقاء على الاستمرار بمنع التنقل بين المحافظات حتى إشعار آخر وبحظر التجول الليلي المفروض حالياً من الساعة السابعة والنصف مساءً حتى السادسة صباحاً.

يشار إلى أن مجلس الوزراء أصدر في الـ 22 من آذار الفائت قراراً بإيقاف كل وسائل النقل الجماعي العام والخاص داخل المحافظات وإيقاف النقل الجماعي العام والخاص بين المحافظات على أن تلتزم الوزارات والاتحادات ومنشآت القطاع الخاص الإنتاجية بتأمين وسائل النقل للعاملين المناوبين لديها وفق اشتراطات محددة.

بشرى برهوم

انظر ايضاً

مشروع جريح الوطن… ورشات تفاعلية تعليمية للجرحى استعداداً للامتحانات

دمشق-سانا أقام مشروع جريح الوطن مجموعة من الورشات التفاعلية للجرحى في محافظات عدة بمجال التعليم …