أحلام سيكام..عمل مسرحي يحاكي واقع الشباب وطموحاتهم وتوجساتهم المعاصرة

حمص-سانا

جسد مجموعة من الشباب الجامعي ضمن فرقة فرع جامعة البعث للاتحاد الوطني لطلبة سورية أحلام أبناء جيلهم وطموحاتهم وواقعهم المعاش من خلال عمل مسرحي بعنوان (أحلام سيكام) تم تقديمه مؤخراً على مسرح كلية الآداب في الجامعة ليستقطب إليه جمهوراً واسعاً من الطلبة الذين رأوا في مضمونه صوتاً لهم ورؤية لما يخالجهم من أفكار وتوجسات.

العمل المكون من 4 اسكيتشات مسرحية ركز في كل منها على موضوع محدد رصد قصصه الإنسانية بأسلوب مبسط قريب من المتلقي حسب مخرج العمل الشاب عمار حاصوري الذي أوضح لسانا الشبابية أن المسرحية تطرح أربع قصص مختلفة تم اقتباس كل منها من واقع يعيشه الشباب عندما تصدم أحلامهم بمعوقات وصعوبات تعرقل تقدمهم في الحياة ليخلص في النهاية إلى أن كل شاب قادر على جعل الواقع أجمل من الحلم بالعمل والإصرار والتفاؤل.

وأشار إلى أن اسم العمل أحلام سيكام وتم استلهامه من نظام “سيكام” كأول أنظمة البث التلفزيوني الملون وهو يرمز إلى الأحلام الملونة التي تداعب مخيلة الشباب المعاصر وتشبه بجمالها تلك الألوان المتنوعة إلى حد بعيد.

من ناحيته الممثل الشاب عدنان محمد تحدث عن دوره في العرض كشاب عاطل عن العمل يضطر للسفر كي يحقق طموحاته مبيناً أن هذه الصورة تنطبق على الكثير من الشباب من أبناء جيله ولذا فقد تم تسليط الضوء عليها.

الممثلة جنى عباس التي تجسد دور ام تجبر ابنها على الابتعاد عن حلمه بالفن ودفعه للعمل لكسب الرزق قالت: “يتخلى الكثير من الشباب عن طموحاتهم لصالح لقمة العيش وهي معاناة مستمرة حاولنا استذكارها عبر هذا العمل”.

أما الممثل الشاب غدير الأحمد فجسد حسب قوله دور جندي في الجيش العربي السوري اضطرت حبيبته إلى مغادرة مدينتها هرباً من جرائم التنظيمات الإرهابية وأعمالها الوحشية.

لارا أحمد

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

الفنان عارف حمزة: صاحب مسيرة غنية وحصيلة تصل إلى 25 عملاً مسرحياً

دمشق-سانا تجربة الأديب والفنان عارف سالم حمزة هي إحدى التجارب السورية المسرحية الأكثر غزارة وتنوعاً …