وزير الداخلية: صمود الشعب السوري أفشل المخططات العدوانية

حماة-سانا

دعا وزير الداخلية اللواء محمد الشعار إلى بذل كل الجهود والمساعي الرامية إلى بسط حالة الأمن والأمان وتأمين أجواء الطمأنينة للمواطنين ومكافحة الجريمة بكل أشكالها لما فيه حفظ أمن الموطنين وسلامتهم وممتلكاتهم إلى جانب صون أمن الوطن والدفاع عنه في مجابهة المجموعات الإرهابية المسلحة.
ووجه الوزير خلال لقائه ضباط قوى الأمن الداخلي في مبنى قيادة شرطة محافظة حماة مساء اليوم بتفعيل دورهم ووضع برامج تأهيل وتدريب مستمرة للارتقاء بمستوى ضباط وصف ضباط وعناصر قوى الأمن الداخلي والانتقال من حالة الشرطي التقليدي إلى الفاعل “ولاسيما في ظل الظروف الراهنة التي ازدادت فيها حوادث الخطف والسلب” والسهر على راحة المواطنين والتواجد الدائم لخدمتهم.ضباط
وأضاف إن وزارة الداخلية “لن تأل جهدا في تأمين مطالب أجهزتها وإداراتها ووحداتها وصولا إلى تحقيق أهدافها في الحفاظ على أمن الوطن والمواطن” داعيا إلى ضرورة ترشيد الاستهلاك والحكمة في استخدام الموارد والإمكانيات والقدرات المتاحة وخاصة الطاقات والموارد البشرية.
وحث اللواء الشعار ضباط قوى الأمن الداخلي على أن يكونوا القدوة الحسنة لمرؤوسيهم من صف الضباط والعناصر في الأخلاق والنزاهة والشرف والضمير وقيم التضحية في الذود عن الوطن وأن يسهموا في رفع مستوى وعي العناصر تجاه المؤامرة التي تتعرض لها سورية وتوضيح أبعادها ومراميها مع تعزيز شعور حب الوطن لديهم وانتمائهم له والاستعداد لبذل الغالي والنفيس في سبيل صون سيادته واستقراره.
ورأى وزير الداخلية أن “التقيد بالواجبات والمهام الوظيفية ينعكس عنه تلقائيا استقطاب المواطنين وعودة المغرر بهم إلى حضن وطنهم سورية” مشدداً على “ضرورة الفصل ما بين الشدة والالتزام التام في تطبيق التعليمات والمهام وما بين التعسف والإساءة لأي مواطن”.
ونوه الوزير بالبطولات والتضحيات الجسام التي سطرها ضباط وعناصر الأمن الداخلي في الدفاع عن أرض الوطن والتصدي للمجموعات الإرهابية والتنظيمات التكفيرية والصمود الذي أبدوه في مجابهة الإرهابيين وإلحاق الهزائم المتتالية بهم وقال “إن عناصر أجهزة قوى الأمن الداخلي في سورية قدموا أنموذجا للتضحية والفداء يحتذى به وتحدثت عنه العديد من دول العالم بكل احترام وتقدير وكان آخر هذه الملاحم البطولية تلك التي رسمها أبطال سجن حلب المركزي”.
حضر اللقاء محافظ حماة الدكتور غسان خلف وأمين فرع حماة لحزب البعث العربي الاشتراكي والدكتور محمد العمادي وقائد شرطة المحافظة العميد فايز غازي محمد.

وزير الداخلية خلال لقاء جماهيري في حماة: صمود الشعب السوري أفشل المخططات العدوانية وأسقط الرهانات الاستعمارية ضده

وفي لقاء جماهيري مع مختلف الفعاليات السياسية والإدارية والأهلية والدينية في محافظة حماة أكد وزير الداخلية أن الشعب السوري بصموده ووحدته الوطنية الراسخة واندماجه الوطني في بوتقة واحدة أفشل كل المخططات العدوانية وانتصر في حربه على الإرهاب والإرهابيين.
وأوضح اللواء الشعار أن السوريين أسقطوا كل الرهانات الدولية والاستعمارية على المس بوحدة ترابهم وسيادة بلدهم وأمنهم واستقرارهم وعيشهم المشترك لافتا إلى أن الشعب السوري وجه بمشاركته الواسعة في الانتخابات الرئاسية رسالة إلى العالم أجمع أكد فيها أنه اختار القائد الذي يرى فيه الضمانة الحقيقية لمستقبل الوطن وإعادة سورية إلى سابق عهدها واحة للأمن والسلام والوئام والاستقرار.لقاء مع فعاليات اهلية
وهنأ وزير الداخلية أهالي وسكان محافظة حماة على أجواء الأمن والأمان والاستقرار والطمأنينة التي تسود المدينة ومناطق واسعة من ربوع المحافظة وذلك نتيجة الوعي الوطني اللافت الذي أظهره أبناء المحافظة والتعبير عن حبهم لوطنهم وانتمائهم العميق له وحرصهم على استقراره والدفاع عنه ضد كل المؤامرات والمتآمرين وعدم الانجرار وراء الفتنة الأمر الذي صان حماة من عبث العابثين والمفسدين والمخربين.
وبين الوزير أن زيارته لمحافظة حماة تأتي في إطار تعزيز وتعميق أجواء الأمن وبث الشعور لدى أهالي المحافظة بالطمأنينة والتأكيد على أن الدولة حريصة على سلامتهم والحفاظ على ممتلكاتهم مشيرا إلى أنه أعطى ملاحظات وتوجيهات للأجهزة المختصة لمعالجة بعض الثغرات والتجاوزات وتلافيها وإنهاء أي ممارسات تسيء للمواطنين من قبل أي جهة والضرب بيد من حديد وبكل قسوة على كل العابثين والمفسدين وتجار الأزمة حفاظا على حياة المواطنين واستقرارهم.
ونوه بالروح الوطنية العالية التي أظهرها أهالي محافظة حماة وحبهم لوطنهم واستعدادهم لتقديم كل ما من شأنه الحفاظ على مكتسباته وإنجازاته ووحدة أرضه ومقدساته.
حضر اللقاء محافظ حماة الدكتور غسان خلف والدكتور محمد العمادي أمين فرع حماة لحزب البعث وقائد شرطة المحافظة.

انظر ايضاً

مناقشة واقع المناطق الصناعية في ورشة عمل في حماة

حماة-سانا طالب عدد من الصناعيين من محافظات حماة وحلب وحمص خلال ورشة العمل لمناقشة واقع …