وحدات الكيل والقياس في الموروث الشعبي الحوراني

درعا-سانا

لأهل حوران وحدات للكيل وقياس المساحة خاصة بهم ومتعارف عليها بينهم عبر التاريخ حيث برع الفلاح في معرفة مساحة الأرض بالنظر أو كمية الحبوب المبذورة كما ابتكر مكاييل لغايات تتعلق بحسن التصرف في إنتاجه من القمح ومعدل الاستهلاك والبذار ومخصصات البيع والمبادلات التجارية التي كانت شائعة قديماً.

الباحث في تاريخ وتراث المنطقة الجنوبية نضال شرف أشار لنشرة سانا-سياحة ومجتمع إلى أن وحدات القياس الصغير تبدأ بالإصبع التي تقدر بحوالي 2 سنتمتر مروراً بالقيراط الذي يقدر بحوالي 3 سم وقبضة اليد 9 سم اللذين يستخدمان لحساب حجم الرطوبة في الأرض أو ما يسمى “بالريّة” أما الفتر والشبر فيستخدمان في القياس ويتراوح الأول بين 18 و20 سم فيما الثاني يبلغ حوالي 22 سم وقد خلده المثل الشعبي الحوراني بالقول “كل شبر أرض بيغني صاحبو” و”شبر أرض ولا كيس ذهب”.

وأضاف إن الفلاح الحوراني اعتمد الذراع نحو 70 سم والباع وهو طول الذراعين مع صدر الرجل بما يعادل 175 سم والقدم ثلث متر للقياس وكذلك كان من المتعارف عليه طول الخطوة العادية بحدود 75 سم والخطوة المفتوحة حوالي متر واحد والقامة تقدر بـ 170 سنتمتراً.

واستخدم الفلاح مقاييس للأرض أهمها حسب الباحث التراثي الدونم الصغير والذي يقدره فلاحو نوى وتسيل بحوالي 784 متراً مربعاً والدونم الكبير الذي يقدر بألف متر مربع وقطاع الأرض ويساوي 250 متراً مربعاً والمعناة وتساوي ثلاثة أرباع الدونم أي نحو 750 متراً مربعاً وقيراط الأرض وهو جزء من وحدة مساحة الربعة التي تتراوح بين 175 إلى 250 دونماً ويقدر بواحد من أصل 24 جزءاً للربعة ويقال بالمثل “أبو ربعة بيحكي وأبو قيراط يسكت” والفدان الذي يعادل نحو 100 دونم.

وفيما يتعلق بالأوزان والمكاييل بيّن شرف أن بعضها يعود لآلاف السنين واستخدمه أهل حوران ومنها “الجفت” وتساوي من الوزن 40 كيلوغراماً و “غوبار” التي عرفت في إيبلا ثم انتقلت إلى حوران تقدر بحوالي 8 كغ و”جريب الحنطة” حوالي 3 كغ و “الاردب” 150 كغ و”الغرارة” 1600 كغ و”القنطار” 250 كغ ويقال بالمثل “شيلة العاجز قنطار” و “المد” 20 كغ و”المسحة” 8 كغ و “النقصة” 50 كغ و”الشتلة والعلبة” 60 كغ و “الكيل” 120 كغ و”الفردة” 80 كغ و”البلة” 30 كغ و”العدل” 140 كغ.

وتداول فلاحو حوران “الصاع” في حساب الوزن وما زالت أجزاؤه متداولة حتى الآن ويساوي نحو 10 كيلوغرامات من القمح و”الربعية” 5 كغ و”الثمنية” و”الرطل” حوالي 2.5 كغ ويقال في المثل الشعبي “الي ما بيكيل بصاعك لا تكيل بصاعو”.

قاسم المقداد

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency