باتروشيف: مكافحة الإرهاب ذريعة واشنطن للتدخل بشؤون الدول

موسكو-سانا

أكد أمين مجلس الأمن القومي الروسي نيكولاي باتروشيف أن الولايات المتحدة وحلفاءها يفرضون على الدول الأخرى نظريتهم في مكافحة التطرف والإرهاب لاستخدامها كذريعة للتدخل في الشؤون الداخلية لدول ذات سيادة.

وقال باتروشيف في مقالة مع صحيفة روسييسكايا غازيتا الناطقة باسم الحكومة الروسية إن “الولايات المتحدة وبعض الدول الأخرى تستغل مكافحة الإرهاب كذريعة لتزيد من وجودها العسكري في مناطق مختلفة من العالم واستخدامه لتحقيق مصالحها وأولوياتها الذاتية بذريعة دعم المجتمع المدني” متجاهلين الأطر القانونية لمكافحة الإرهاب التي تبنتها الأمم المتحدة.

وأشار باتروشيف إلى أن أمثلة استخدام الولايات المتحدة لتكنولوجيات الفوضى الموجهة والحرب الهجينة تتجسد في عمليات غزو دول كالعراق وليبيا ومحاولة إسقاط الدولة السورية وكذلك إحداث ما يسمى بـ “الربيع العربي” التي قادت إلى نمو لا سابق له للإرهاب الدولي والتطرف.

من جهة أخرى أعرب باتروشيف عن قلقه من نشاط وزارة الدفاع الأمريكية الرامي لإقامة مختبرات بيولوجية في مختلف أنحاء العالم وخاصة في بلدان الرابطة المستقلة تجري فيها أبحاث لانتشار الأوبئة المعدية وربما لتصميم أسلحة بيولوجية داعياً إلى التنسيق الوثيق مع جميع الشركاء لعقد اتفاقيات ثنائية لضمان الأمن البيولوجي.

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

باتروشيف: الولايات المتحدة أنشأت سلسلة من المختبرات البيولوجية في دول العالم بما فيها أوكرانيا

موسكو-سانا كشف رئيس مجلس الأمن القومي الروسي نيكولاي باتروشيف عن وجود أدلة حول انشاء الولايات …