المشاركون في فعالية وطنية بالحسكة يؤكدون دور المرأة في القضاء على الإرهاب

الحسكة-سانا

أكد المشاركون في الفعالية الوطنية التي أقامها فرع الاتحاد النسائي في الحسكة اليوم بمناسبة الذكرى الرابعة والأربعين للحركة التصحيحية المجيدة دور المرأة ووقوفها جنبا إلى جنب مع الرجل حتى القضاء على الإرهاب والمؤامرة التي تستهدف سورية.

وقام المشاركون بإشعال الشموع اعتزازا بسورية وفخرا بأبطالها الذين سطروا أروع صور الصمود والتصدي في مواجهة التنظيمات الإرهابية المسلحة.

2

وبين أمين فرع الحسكة لحزب البعث العربي الاشتراكي خلف المهشم أن الشعب السوري ما زال يعيش انجازات الحركة التصحيحية التي اسست لبناء سورية المتجددة حيث حرصت منذ انطلاقها على بناء الإنسان الذي يعتبر الحجر الأساس في ازدهار الأوطان ورفعتها مؤكدا أن المرأة كانت ولا تزال المناضلة التي وقفت جنبا إلى جنب مع الرجل للنهوض بسورية ودفع عجلة التقدم للأمام.

بدوره أكد رئيس اتحاد العمال بالمحافظة فهمي ايليو أن هذه الفعالية تعبر عن حقيقة التمسك الشعبي بنهج المقاومة والثوابت الوطنية ورفضه لكل أشكال التآمر ودليل على تعافي الوطن بفضل تضحيات الجيش العربي السوري في مواجهة الإرهاب وإفلاس دعاة الشعارات البراقة الذين حاولوا تحطيم قيم المحبة والتسامح والأخاء لدى الشعب السوري.

من جهتها دعت الشاعرة فجر الطعيمة جميع شرائح الشعب إلى تقديم كل أشكال الدعم للجيش العربي السوري الذي يسطر أروع ملاحم البطولة في وجه المجموعات التكفيرية التي تعيث خرابا وتدميرا في البلاد.

وبينت المشاركة سهام شيخموس اسماعيل أن المرأة عملت على نشر الوعي والفكر لحقيقة ما يجري في سورية وفضح المؤامرة التي تهدف إلى تدمير النسيج الوطني وإرثه التاريخي العريق.

وأوضح الشيخ محمد رشيد جلود خطيب الجامع الكبير في الحسكة أن وعي الشعب السوري ومحبته لبعضه أجهض كل المحاولات الرامية إلى ضرب اللحمة الوطنية وبث التفرقة بين مكوناته لافتا إلى أن جميع محاولاتهم الرخيصة باءت بالفشل بفضل البنيان المتين والفكر العقائدي الذي تربى عليه شرفاء هذا الوطن.

ودعا الشيخ جلود جميع من غرر بهم للعودة إلى حضن الوطن وإلقاء السلاح وفتح صفحة جديدة تقوم على المحبة والتسامح ونبذ كل أشكال العنف والتطرف الديني الذي تعمل المجموعات التكفيرية على نشره بما يخالف تعاليم الدين الحنيف مؤكدا أن سورية ستبقى الأم الرؤوم التي تفتح ذراعيها لكل التائبين والعائدين إلى جادة الصواب.
وأوضحت فاطمة حسن عبيد والدة الشهيد محمد أن الشهادة شرف عظيم يتهافت عليه كل أبناء الوطن في سبيل صون حريته وعزته والحفاظ على ترابه.

وقدم مركز التعليم الديني لطائفة السريان الكاثوليك عرضا مسرحيا عن تآمر الدول على سورية وشعبها ووقوف عدد من الدول الصديقة مع الشعب السوري وقضيته المحقة.

انظر ايضاً

توزيع مساعدات غذائية على عدد من الأسر في الحسكة

الحسكة-سانا وزعت مديرية الشؤون الاجتماعية والعمل في محافظة الحسكة بالتعاون مع جمعية سورية اليمامة الخيرية …